السبت، 30 يونيو 2018

اسباجتي كرات اللحم


أمامك طبقٌ شهيٌ من الاسباجتي الإيطالية الممزوجة بكرات من اللحم، وعليك أن تأكل كمية محددة من الطبق شريطة أن تكون ذات قيمة غذائية فماذا تفعل؟، بالتأكيد سوف تركز على تناول كرات اللحم أولاً رغم أنها أقل عدداً وحجماً من الاسباجتي، هذا جوهر ما يخبرنا به العالم الإيطالي "فيلفريدو باريتو" في مبدئه الشهير: 80 / 20




دعونا نعود إلى أصل القصة نهاية القرن التاسع عشر، حينما لاحظ "باريتو" أن 20 % من نبتة فاصوليا في حديقة منزله قادر على إنتاج قرون بذور الفاصوليا، فأخذ يفكر بهذه النسبة ومدى انطباقها على نواحي الحياة الأخرى، فعكف على دراسة توزيع الإنتاج وملكية الأراضي في إيطاليا، فوجد أن حوالي 20 % من المصانع تنتج 80 % من إجمالي الإنتاج، و أن 20 % من السكان يمتلكون 80 % من أراضي البلاد، ليس هذا وحسب بل إن 20 % من السكان يتحكمون في 80 % من مجموع ثروات البلاد! عمم بعد ذلك "باريتو" هذا الاستنتاج في مبدأ حمل اسمه، وأضحى طريقة ناجعة لتحقيق الفعالية والإنجاز، خصوصاً بعد أن قام أستاذ إدارة الجودة "جوزيف جوران" بالدعوة لاستخدام المبدأ ضمن أساليب تحسين الجودة، ذلك أن القليل غالباً ما يكون هو الأهم، بينما الأغلب قليل الأهمية والتأثير.
ببساطة يشير هذا المبدأ إلى أن 20 % من الأسباب هي مسؤولة عن 80 % من النتائج، أي أن أغلب النتائج تأتي من أسباب محدودة، لذا يصبح من الذكاء التركيز على أهم عشرين سبباً لتحقيق أعلى النتائج، وعدم إضاعة الوقت والجهد والتكلفة فيما دون ذلك من أسباب هامشية وغير مؤثرة. ولتأكيد ذلك بعد مئة عام على نشر "باريتو" ورقته العلمية، طبق الكاتب ورائد الأعمال "ريتشارد جون كوخ" المبدأ على مجالات متعددة في الحياة، ونشرها في العام 1997 في كتابه "مبدأ 80 / 20"، ومنها: أن 80 % من الأرباح تأتي من 20 % من المنتجات، وأن 80 % من الإيرادات تأتي من 20 % من العملاء، و20 % من الملابس ترتدى بينما تقبع 80 % في خزانة الملابس، وأن 20 % من سكان العالم يتحكمون في 80 % من موارد الكوكب، وهكذا دواليك.
بالتأكيد القاعدة ليست دقيقة تماماً، ولكنها وصف تقريبي لما يمكن ملاحظته من واقع الحياة، بل حتى في الواقع الافتراضي في منصات التواصل الاجتماعي، حيث نجد أن 80 % من التفاعل يأتي من أقل من 20 % من المتابعين! لذا يرى الكثيرون أنها قاعدة ذهبية، وسهلة لتحقيق الفاعلية وتذوق لذة الإنجاز.
الالتزام بمبدأ "باريتو" قد يكون طوق النجاه لمن يتشكي دوماً من ضياع وقته دون إنجاز رغم أنه يقوم بالكثير من المهام، لكن شريطة أن يعرف هدفه الأهم والعوامل المؤثره عليه، وأن يركز العمل عليها بذكاء وجدّ، حتماً سوف يلمس نتائج أكثر مما يتمنى.



السبت، 14 أبريل 2018

أين متحف الأعشى؟


الكثير يعلمون أن صناجة العرب ولد وعاش هنا في منفوحة «جنوب الرياض» قبل خمسة عشر قرناً، المأساة اليوم أن جميع آثار أحد أعلام الشعر الجاهلي قد طمست وضاعت، ولا وجود لها.




«منفوحة» قرية عتيقة من قرى وادي حنيفة، يطلق عليها في بعض الأحيان «منفوحة الأعشى» نسبة لأشهر من سكنها؛ الشاعر ميمون بن قيس الشهير بالأعشى، كانت ملاصقة لحجر اليمامة «الرياض اليوم»، لكن بعد توسع الأخيرة أضحت حياً من أحيائها، ثم هجرها أبناؤها نحو أحياء الرياض الجديدة، وتحوّلت مع مرور الزمن إلى حي للعمالة والمستودعات، وللأسف مع مرور الوقت وغياب الاهتمام بالآثار والشواهد اندثرت الآثار التاريخية في «منفوحة»، وأهمها ما كان متعلقاً بشاعرنا العظيم، ومنها قصره في حي «درنا» القديم الذي هدم وبني فوقه مبانٍ سكنية، ناهيك عن بئر الحضرمية التي كان الأعشى يربط عندها ناقته، وكانت في الجهة المقابلة لقصره من الشمال، إذ هدمت وبني فوقها مبنى تجاري أصم! وكل هذه المواقع محددة المكان ويوجد لها صور في كتاب «بلدة منفوحة في عهد الدولة السعودية الأولى والثانية» للباحث والمؤرخ راشد بن محمد بن عساكر، الذي وقف قبل عقود على تلك الأماكن وحفظ مواقعها بعدما ضاعت وتحولت إلى معالم أخرى.
وكل الخوف أن يعود «أبو بصير» إلى الحياة من جديد ويجدد تذمره وشكاوه، كما فعل حينما التقاه الصحفي اللامع «بدر الخريف» قبل سنوات على هامش سوق عكاظ، إذ شكى وعاتب أحفاده على نسيان معالم حياة جدهم الشاعر الجزل، بداية من من قبره في «القاع» التي مات فيها العام 629 م في طريق عودته إلى منفوحة بعد أن كان ينوي الإسلام، وداره العامرة، والبئر التي كان يرتوي منها مع ندمائه، نهاية بمربط ناقته، وشهدت تلك المواقع الكثير مما أبدعه من شعر، تميز بالصور الفنية المبتكرة والشاعرية الجامعة الشاملة، وزاد على ذلك تذمره من محاصرة المعامل ومحطات معالجة مياة الصرف الصحي لمنفوحة في الوقت الحاضر.
لم ينل شاعرنا من التكريم رغم أنه من شعراء المعلقات سوى شارعٍ سمي باسمه في مدينته منفوحة «الرياض حالياً»، وهو بالتأكيد خيرٌ حالاً من ابن منفوحة الآخر: راوية العرب في العصر العباسي أحمد بن رياش القيسي، الذي لا يتذكره أحد فضلاً عن تخليد ذكراه، أوَليس يستحق شاعرنا الفحل تكريماً أوسع؟ تكريماً يربط حاضرنا بماضينا، ألا يستحق مركزاً يوثق تاريخه وإبداعه وجولاته على ملوك الفرس وأمراء الغساسنة وأشراف اليمن وسادة نجران؟ ألا يستحق إعادة بناء أو ترميم شواهد أيامه؟ وتأسيس متحف تفاعلي يحفظ صفحة من أهم صفحات تاريخنا الأدبي؟ أسئلة ليست فقط لهيئة الثقافة أو نادي الرياض الأدبي، بل لنا نحن أبناء مدينة الرياض نتحمل جميعاً إجاباتها.

عبدالرحمن السلطان




السبت، 30 ديسمبر 2017

شركات تأجير السيارات

حينما تختار منزلك تحاول أن لا يكون قريباً جداً من مدرسة أو موقع خدمي، ولكن حتى لو كان قريباً منهما فمشكلة الازدحام والمواقف مسألة مؤقتة مرتبطة بمواعيد عمل تلك الجهات الذي لا يتجاوز ست أو سبع ساعات ولا يعمل أيام الإجازات، لكن أن تسكن بالقرب من شركات تأجير السيارات فتلك مأساة متواصلة ليل نهار، لا يمكن أن تتصور مدى إزعاجها الكبير للقاطنين حولها إلا حينما تعيش هناك.



للأسف لا يستلزم الأمر سوى أن يستأجر صاحب الشركة متجراً صغيراً على الشارع الرئيسي، ثم يبدأ ينثر سياراته على الشارع الرئيسي ثم ما يلبث إلا أن يغزو الشوارع الفرعية، حتى ينتهي الأمر بمسابقة الأهلي للوقوف أمام منازلهم، وبالطبع خلال فترة وجيزة تتجمع أكثر من شركة تأجير سيارات في مكان واحد، فيتحول المكان كما لو كان حراج سيارات مكدسة فوق بعضها الآخر. لا تستطيع الدخول أو الخروج إلا بشق الأنفس.
اليوم لا توجد رقابة جادة من وزارة النقل على شركات تأجير السيارات، التي تقوم بالكثير من المخالفات، ليس أهمها مزاحمة سكان الحي أمام منازلهم، بل حتى استمرارهم اشتراط توفير بطاقة عمل رغم وجود بطاقة ائتمانية تضمن حقوق شركة تأجير السيارات، ناهيك عن استمرار بعض الشركات بتصوير بطاقة الأحوال المدنية رغم مخالفة ذلك للنظام، دون أن ننسى انتهاك خصوصية العميل بتصوير بطاقته الائتمانية من الجهتين، مما يعرض البطاقة لإمكانية القرصنة وسرقة معلومتها بكل سهولة.
لابد من إعادة النظر من جديد في تنظيم سوق تأجير السيارات، وضرورة أن يتوفر للشركة مواقف تكفي متوسط عدد سياراتها، بالإضافة إلى تصنيف الشركات إلى فئات، ومنعها من المبالغة في رسوم التأمين كونها تؤمن تأميناً شاملاً على السيارات، وكذلك ضرورة أن يمنع التدخين في سيارات التأجير، ذلك أن الشركات لاتزال -إلا قلة قليلة- لا تنمع التدخين في السيارة، مما يجعل رائحتها كريهة ويعرضها لتفليات متعددة.
حان الوقت لتطوير هذا القطاع الحيوي، وفتح المجال أمام التأجير التعاوني للسيارات الشخصية، ولكن بعد وضع اللوائح والشروط التي تكفل حقوق الطرفين، وتجعل هذه الخدمة إضافة للسوق تضغط على الشركات نحو تخفيض الأسعار ورفع مستوى الخدمات كما الحال في الدول المتقدمة، التي حوّلت تطبيقات الاقتصاد التعاوني ليكون عنصر تطوير للصناعات القائمة.
الأفكار كثيرة لتطوير شركات تأجير السيارات، لكن لا بد أن نبدأ من مشكلتها الكبرى وهي مزاحمتها المتواصلة للسكان القريبين منها، لذا لتكن البداية بحل جذري لهذه المشكلة، حينها نبدأ رحلة التطوير والابتكار.

عبدالرحمن السلطان



السبت، 23 ديسمبر 2017

سعوديو المنظمات الدولية

بالتأكيد أن المنظمات الدولية تلعب دوراً محورياً في إدارة شؤون المجتمع الدولي، وبالتأكيد أننا لا نزال مقصرين في تمثيلنا الوظيفي في تلك المنظمات، وبالذات المهمة منها.
فنظرة خاطفة على أهم المنظمات وبالذات المنضوية تحت راية الأمم المتحدة من المجالس المتخصصة مثل: منظمة الصحة العالمية، منظمة الزراعة والأغذية، اليونسكو، اليونيسف، الوكالة الدولية للطاقة الذرية، صندوق النقد الدولي، الاتحاد الدولي للاتصالات، مفوضية اللاجئين، إلى تجمعات الحركة الرياضية سواء في اللجنة الألمبية الدولية وما تحتها من اتحادات كاتحاد كرة القدم أو ألعاب القوى أو غيرها، الوكالة الدولية للرقابة على المنشطات، إلى منظمة أوبك، إلى الجامعة العربية ومنظماتها مثل المنظمة العربية للتنمية الإدارية، المنظمة العربية للتنمية الزراعية، أوابك، وغيرها، تؤكد غيابنا الطويل عن الهيكل الفقري لتلك المنظمات.
للأسف لا يزال يقتصر تمثيلنا على مجرد رئاسة بعض المنظمات الإقليمية أو عضوية لجانها الفرعية، مع غياب شبه تام إلا ما ندر في الوظائف الإدارية ما دون الصف الإداري الأول، وغني عن القول إن هذا الغياب أدى إلى خسارتنا الكثير، سواء على مستوى صياغة السياسات والأنظمة الدولية، فضلاً عن استبعادنا من مبادرات أو فعاليات تلك المنظمات، رغم أن المملكة تكاد تكون أكثر الدول التزاماً بدفع مستحقاتها لتلك المنظمات، ناهيك عن التزامها بمقرراتها.
أحد أهم أسباب غياب أبنائنا وبناتنا هو ضعف المقابل المادي للعمل في تلك المنظمات مقاربة بالمقابل المادي هنا، ناهيك عن الغربة والبعد عن الوطن، لذا أقترح تأسيس صندوق وطني بإشراف مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية يتولى دعم أولئك الموظفين السعوديين في المنظمات الدولية بمبالغ توازي رواتبهم في تلك المنظمات، بالإضافة إلى تذاكر سفر سنوية لهم ولعوائلهم، مما سوف يجعل شبابنا يسرع للمسابقة على تلك الوظائف، خصوصاً وأن التنافس عليها شديد جداً ومن كافة أنحاء العالم، ونحن اليوم لدينا الكثير من الطاقات سواء من خريجي الابتعاث أو الجامعات السعودية.
بالإضافة إلى ضرورة أن يتحول جزء من دعم المملكة ليصرف على توظيف سعوديين في المنظمات أو على الأقل اشتراط "عدد معين" من السعوديين في المنظمة، فهل يعقل مثلاً أن عدد السعوديين في جامعة الدول العربية لا يكاد يذكر بينما السعودية أكبر مساهم فيها؟ ولنا في تجربة وزارة المالية مع صندق النقد الدولي خير مثال، حيث يوجد عدد لا بأس به من السعوديين هناك نتيجة اتفاق مسبق مع الصندوق.
إحدى أدوات القوة الناعمة السعودية هي كفاءة أبنائها وبناتها، وهم بالتأكيد قادرون على إدارة وقيادة المنظمات الدولية لما يحقق الخير والاستقرار للمجتمع الدولي، ويتوافق مع أهداف وتطلعات بلادنا المباركة، ناهيك عن اكتسابهم رصيد خبرة وشبكة علاقات دولية بعد عملهم هناك سوف يساعد على نجاحهم بعد العودة إلى الوطن، إنها رسالة إلى مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية: ما يزرع اليوم من سعوديين وسعوديات في المنظمات الدولية نحصد ثمرته عاجلاً غير آجل.

عبدالرحمن السلطان



السبت، 16 ديسمبر 2017

المحاضرة الأخيرة

بداية شهر سبتمبر 2007 وصلت لمنسوبي جامعة "كارنيجي ميلون" رسالة إلكترونية تدعوهم لحضور محاضرة بعنوان "حقق أحلام طفولتك" للدكتور راندي باوش أستاذ علوم الحاسب في نفس الجامعة.
لم تكن الدعوة عادية، فالكثير من منسوبي الجامعة يعرفون نجاحاته وأسلوب تحدثه، غير أن المثير هنا أنه شُخّص قبل شهر واحد بسرطان البنكرياس للمرة الثانية، بعدما كان تعافى منه قبل أشهر قليلة، لذا سوف يكون هذا الظهور الأخير له، كون الأطباء أكدوا أنه لم يتبق في حياته سوى ثلاثة إلى ستة أشهر فقط، والعجيب في الأمر أن هذه المحاضرة الأخيرة تحولت بعد انتشارها إلى محاضرة بداية انطلاق للآلاف ممن شاهدها أو استمع لها.



في اليوم الموعود تدفقت الجموع حتى غصّت بهم القاعة، كان "أندي" والد الثلاثة أطفال كلهم دون الخامسة من عمرهم ينتظر ضيوفه بابتسامة لافتة، وعلى الفور بادله جمهوره بتصفيق طويل، بدأ محاضرته بالحديث السريع عن حالته الصحية وكيف أنه محاط بأفضل الأطباء، وأن هذا هو واقعه الذي يجب أن يتعامل معه بإيجابية نظراً لأنه لا يستطيع تغييره، ليبدأ بأول دروسه؛ وهو أنك لا تستطيع تغيير أوراق اللعب ولكنك تستطيع تغيير طريقة اللعب.






انطلق بالحديث عن أحلام طفولته، وكيف جاهد لتحقيقها رغم سخافة بعضها، حتى ولو بأسلوب مختلف أو نهايات غير متوقعة، والأهم إيمانه بالدور الذي يجب أن يلعبه كل منا في مساعدة الآخرين على تحقيق أحلامهم، وكيف كان يشعر بالسعادة الغامرة حينما يفعل ذلك، ناهيك عن الدروس التي استفادها من الأشخاص الذي قابلهم وعمل معهم طوال حياته.
في المحاضرة الكثير من العبر والدروس، أولها التكيّف مع الظروف، بدلاً من التوقف وندب الحظ، ثم ضرورة أن يكون لدينا أحلام محددة وذات أولويات واضحة، فتحديده لأولوياته أنقذ "أندي" من الوقوع في مأزق "المتردد"، مثلما وافق على التفرغ بدون راتب للعمل مع فريق "ديزني" في لعبة "علاء الدين" بدلاً من وظيفته الأكاديمية، والسبب أن هذا التفرغ يحقق أحد أهم أحلام طفولته، مما يؤكد أن تحقيق الأحلام العظيمة يحتاج تنازلات أعظم. أيضاً يضيف الرجل الذي كان يأمل تجربة انعدام الجاذبية أنه إذا لم يصبح بمقدورك تحقيق حلمك؛ فلا تتوقف عنه بل حاول البقاء بجانب أولئك الذين تمنيت أن تصبح مثلهم، وهو ما أتاح له تحقق حلمه في "الجاذبية" حينما رافق طلابه في رحلة نحو السماء.




يؤكد "باوش" في محاضرته الرائعة أن الحياة سلسلة متصلة ببعضها، وأنه حينما يتقدم العمر بنا قليلاً، لا يجب أن نتنازل عن أحلام طفولتنا، لذا أدعوك وبشدة لمشاهدة الخمسة وسبعين دقيقة من حديثه الصادق، ولحسن الحظ أنها متوفرة بترجمة عربية على اليوتيوب. ودوماً تذكر أنك أنت من يصنع ردة فعلك على ما يحدث لك في الحياة وأن حياتك ليست أجزاء متفرقة تعيش كل جزء منها بمعزل عن الآخر كما يقول الراحل "باوش".

عبدالرحمن السلطان




السبت، 9 ديسمبر 2017

قُدسنا لا قدسهم

بالتأكيد أن قرار الرئيس الأميركي بالموافقة على نقل السفارة الأميركية إلى القدس "لن تغيّر أو تمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطيني في القدس وغيرها" على حد نص ما جاء في بيان الديوان الملكي السعودي، الذي أكد أن هذه الخطوة لن تتمكن من فرض واقع جديد، لكنها تمثل تراجعاً كبيراً في جهود عملية السلام.



لطالما كانت القدس في قلب دفاع المملكة عن فلسطين وحقنا التاريخي كعرب في مسرى رسول الله وأولى القبلتين، تلك المدينة التي لا تزال رمزاً لبسالة الشعب المقاوم ومجمعاً لمقدسات الأديان السماوية. إنها القدس التي لطالما كانت في مقدمة الخطاب الرسمي والشعبي السعودي، إنها قُدسنا التي دونها لا توجد سفارة ولا قنصلية ولا ممثلية تجارية لإسرائيل في بلادنا حتى يعم السلام الشامل، لا علاقات فوق أو تحت الطاولة كما يقوم بذلك المتاجرون بزهرة المدائن، أولئك الذين يدغدغون المشاعر ويرفعون الأصوات دون فعل أي شيء!
أوننسى موقف الملك المؤسس منذ بداية الاحتلال الإسرائلي عندما وقف صداً منيعاً نحو شرعنة تحويل فلسطين إلى وطن بديل لليهود، أو الملك سعود الذي كرس جهوده وجهود الدبلوماسية السعودية لوضع القضية أمام المنظمات الدولية وحشد دعم الصمود، ناهيك عن دعم الهياكل الوطنية التي شكلت آنذاك لتأطير النضال الوطني والمقاومة الفلسطينية، أو موقف الملك فيصل عام 1973م وقراره التاريخي بوقف النفط، الذي كان السبب الحاسم في ترجيح انتصار القوات العربية، والملك خالد الذي أكد مراراً أن تحرير فلسطين هو هَمُّ وقضية المسلمين الأولى، أما الملك فهد فهو من طرح وتبنى مشروع السلام عام 1981م، الذي كان أول مشروع حلٍ متكامل ومتوازن للقضية وليس مجرد شعارات صوتية وبيانات نارية، ليستكمل المسيرة الملك عبدالله ولتنال القضية جل اهتمامه وليساهم في ترميم المسجد الأقصى ويستمر بالمساعدات المالية المتالية للسلطة الفلسطينة، حتى عصرنا الحاضر حيث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، الذي كانت القضية على رأس اهتماماته منذ أن كلفه الملك فيصل بتأسيس ورئاسة اللجنة الشعبية لمساعدة الشعب الفلسطيني عام 1967م، التي بُدئت بلجنة لجمع التبرعات، لكنها ما لبثت أن توسعت لتكون جهازاً إدارياً يغطي كامل مناطق المملكة، وأطلق مشروع "ريال فلسطين" تحت شعار "ادفع ريالاً تنقذ عربياً" في المدارس والمتاجر والملاعب، ولا تزال القدس في قلب سلمان فهو من تدخل شخصياً قبل أسابيع لحل مشكلة الأقصى الأخيرة.
لا أزال أتذكر تبرعاتنا التي كنا ندفعها ونحن أطفال في المدراس، كنا نقتسم مصروف اليوم لنساهم في نصرة أشقائنا، كنا ولا نزال نعتبر فلسطين ورمزنا القدس قضيتنا الكبري فهي قدسنا التي نحب، قدسنا التي نأمل أن نصلي في مسجدها الأقصى محرراً يوماً ما، وليست قدسهم التي بها يتاجرون، قدسهم التي على آلامها يقتاتون.

عبدالرحمن السلطان





السبت، 2 ديسمبر 2017

من أنا؟ ماذا أريد؟

بالتأكيد إن هذين السؤالين القصيرين يحتاجان إلى أضعافهما من الكلمات للإجابة. المشكلة هنا ليست بطول الإجابة بقدر توفرها لدينا، ذلك أن الكثير منا رغم تقدم عمره وطول تجربته لا يزال لم يحدد ماذا يريد؟ ناهيك عن السؤال الأهم: من أنا؟!




أول خطوات تحقيق أهداف "ماذا أريد؟" تبدأ بالتعرف على "من أنا؟"، لذا يفشل الكثيرون في تحقيق ما يرغبون لأنهم لا يعرفون حقيقة أنفسهم ورغباتهم، فأنت حينما تعرف "من أنت" فكأنما حددت موقعك الدقيق على الخارطة، ثم بتحديدك "ماذا تريد" فأنت حددت النقطة التي ترغب الوصول إليها، وبالتأكيد لن تعدم الوسيلة حتى تصل إلى مبتغاك، بعد أن تكون تجاهلت الكثير مما لا ترغب.
لابد من المعرفة الصادقة لما تحب وتأمل من الحياة، وغني عن القول أنه يختلف عن والدك وأخيك وصديقك! نظراً لأنك شخص تعرض لمؤثرات مجتمعية وبيئة عائلية مختلفة فأنت مختلف عنهم، تحمل مشاعر وأفكاراً وآمالاً -والأهم إمكانات- تختلف عنهم أيضاً، ما يسعدك يختلف عما يسعدهم، وأيضاً ما قد يشعرك بالبؤس يختلف عنهم.
لكن كيف تتعرف بصدق على شخصيتك وخصائصها؟ البداية تكون بطرح الأسئلة على نفسك والتعمق في ما وراء الإجابات، وعدم التردد في خوض التجارب المختلفة، لابد أن تتشجع بالخروج بعيداً عن منطقة راحتك، فالتعرف على الآخرين وتجربة المختلف حتماً سوف تزيد من إدراكك لنفسك وخوالجها وآمالها، وأعلم أنها عملية تراكمية، وليست مما يسهل تنفيذه خلال دقائق.
حينما تعرف نفسك وماذا تريد، سوف تحقق تصالحاً داخلياً معها، سوف تتنازل عن خوض سباقات كنت سوف تضيّع جهدك فيها فقط لتقلد من تعتقد بنجاحه، سوف تتجاهل المشتت لأنك تعرف أنك لست بحاجة له، سوف تبتعد عن مزاحمة الآخرين على ما يعتقدونه أنه الأفضل، سوف تتعرف على هدفك من بعيد، وحتماً سوف تصل إليه، لأنك تعلم أن إحدى أهم قواعد النجاح هي التركيز على الهدف وتحقيق الأولويات.
كثيرون يكدحون ليل نهار، لا يضيعون دقيقة واحدة، يخسرون حياتهم الاجتماعية ويفرطون في صحتهم، هدفهم الوصول إلى أعلى المراتب، وقد يصلون إليها بعد جهد وتضحيات، لكن هذا ما تطمح له أنفسهم؟ هل شعروا بالسعادة الداخلية أنهم فقط بزوا منافسيهم؟ هل يمكن أن يحققوا ما يرغبون من نجاحات بطريقة أكثر ذكاءً وراحة؟ هنا تبرز أهمية التعرف على النفس وما ترغب، وهو ما ينجح فيه الغربيون بقوة، ذلك أنهم أكثر صدقاً وشفافية مع أنفسهم، على عكسنا حيث نرغب بتقليد الآخرين بزعم أن ذلك سوف يكرر قصة النجاح من جديد!
تذكر صديقي الطريق طويلة وشاقة نحو تعرفك الحقيقي على نفسك، لكنها رحلة تستحق التعب، فثمرتها تحفظ وقتك وجهدك، والأهم تسعد قلبك.

عبدالرحمن السلطان