الجمعة، 30 سبتمبر 2011

24496 مسرحية مصيدة الفئران


24496
مسرحية "مصيدة الفئران"

وأخيرا وبعد سنوات من الشوق و التردد و التفكير انضممت إلى قائمة حضور المسرحية الأشهر على مستوى العالم: "مصيدة الفئران Mousetrap", لقمة الرواية البولسية " أجاثا كرستي".

البداية من والدتي..

قبل أكثر من عشرين عامًا حينما كنت في المرحلة الدراسية المتوسطة تلقيت من والدتي –حفظها الله- أهدائًا قيمًا حمل مسمى " إعلان عن جريمة"؛ لم أردك أن تلك الرواية معقدة التفاصيل سوف تكون مجرد مقبلات سريعة, حيث سرعان ما بدأت بإلتهام كل ما يقع على يدي من روايات تلك العبقرية, حتى قرأت كل ما كان متوفراً في المكتبات التجارية؛ حتى وصلت إلى مرحلة زيارة سوق الحراج الشعبي "سوق بن قاسم" جنوب مدينة الرياض, للتنقيب بين البضائع والكتب القديمة المعروضة هناك... حيث وفقت في بعض المرات الحصول على كنوز رائعة من إنتاج تلك السيدة البريطانية, لا أزال أحتفظ بها, وأعتبرها كنزًا لا يمكن التفريط به.

قرار وتسجيل حضور

منذ اتخاذ قرار سفري مع عائلتي الصغيرة إلى لندن هذه السنة؛ كنت أفكر باللحظة الذي تتاح لي الفرصة لحضور أحد عروض مسرحية مصيدة الفئران, تلك المسرحية الوحيدة التي أبدعتها أنامل أجاثا كرستي, و التي إنطلقت عروضها منذ العام 1952م ,على مسرح القديس مارتين St. Martins Theater في قلب لندن, حيث سوف تحتفل المسرحية في العام القادم بمناسبة مرور ستين عامًا على رفع ستائرها المتواصلة يوميًا على خشبة المسرح, مما أهلها لأن تكون المسرحية الأطول عرضًا حول العالم كله, حسب موسوعة جينسن للأرقام القياسية.

و كان الموعد : مساء الثلاثاء السابع من سبتمر 2011م وبعد جولة راجلة في حديقة الهايد بارك, تشجعت و إنطلق نحو المسرح, مخترقًا شبكة محطات قطار الأنفاق اللندني, تهت قليلاً حتى وصلت المسرح, لم أجد إزدحامًا شديدًا في البهو الصغير لهذا المسرح العريق, فلقد وصلت بعد بداية المسرحية بثلاث دقائق, ومباشرة نحو موظفة الأستقبال, إخترت مقعدي في مؤخرة الجهة الأمامية أو بلغة الأرقام: المقعد N10, حينها دفعت  31 جنيهًا استرلينياً (161 ريال سعودي تقريبًا) ببطاقتي الإتمانية, لأسجل نفسي ضمن حضور العرض رقم 24496 للمسرحية!!  , وقبل دخولي أقترب مني أحد معاوني المسرح وبكلمات قليلة شرح لي ما فاتني خلال دقائق البداية القليلة.... وسريعاً أصبحت جالسًا في مقعدي و مركزًا بكافة حواسي نحو هذا المسرح العريق.

منشأ المسرحية

مع بداية العام 1947 وأثناء الاحتفال بعيد الميلاد الثمانين للملكة ماري, طلبت هيئة الإذاعة البريطانية BBC من الملكة أن تختار شيئًا تبثه الإذاعة بهذة المناسبة, وكان المتوقع أن تطلب الملكة جزءً من روايات شكسبير أو مقطعاً من أوبرا شهيرة, ولكنها بدلاً من كل ذلك طلبت مسرحية من إنتاج أجاثا كرسيتي, التي على الفور كتبت مسرحية إذاعية قصيرة مدتها ثلاثون دقيقة, بعنوان: ثلاثة فئران عميان Three Blind Mouse, وهكذا ولدت هذه المسرحية الأسطورة, لتتطور وتنتج بعد سنوات قليلة بشكل مسرحي إحترافي تحت مسمى: "مصيدة الفئران"... حتى أمست مع مرور الوقت أيقونة لندنية بكل المقاييس, لابد لكل سائح مثقف من زيارة لها, وحضور عرضًا يضاف إلى الذكريات الشخصية...بل و أكثر من ذلك فلقد أديت المسرحية حتى الأن في أكثر من 44 بلدًا حول العالم, و بلغات مختلفة, لا أعلم إن كانت اللغة العربية إحداها !!

 أجيال و أجيال...

تعاقب على أداء المسرحية 390 ممثلاً و ممثلة, حيث يتكون طاقم المسرحية من ثمانية ممثلين فقط!, ومن المثير أن نعلم أنه تعاقب على إخراج المسرحية 23 مخرجًا, لكل منه لمسة إبداعية  و رؤية مختلفة, ولكن جمعيها تدور ضمن الإطار العام لجو البولسية و الإثار و الغموض. و مع مرور الزمن أضحت المسرحية مدخلاً مهمًا و خطوة لابد منها قبل دخول النجومية في الوسط الفني البريطاني, حيث أن طاقم المسرحية يتغير كل سنة تقريبًا, مما يفتح المجال للمشاركة لمدة محددة في المسرحة, وهذا ما صار عليه دأب الممثلين و الممثلات البريطانيين.

المسرح

يقع مسرح القديس مارتين في قلب لندن, بالقرب من جادة ليستر Leicester  الشهيرة, ضمن مبنى فكتوري قديم, حيث وما أن تدخل حتى تجد بهوًا ضيقًا لا يكاد يتسع إلا لأفراد لا يتجاوزن أصابع اليدين, على الجهة اليسرى توجد نافذة ضيقة لبيع التذاكر, ويقابلها من الجهة اليمنى نافذة أخرى لبيع تذكارات المسرحية من كتب ومجلات و ملصقات, وبعض التذكارات اللطيفة, وفي المقدمة صورة جامعة لطاقم المسرحية, بينما تقبع على الجهة اليمنى لوحة تتضمن عدادًا لعروض المسرحية, يتصاعد رقمه بشكل يومي...

المسرحية

رغم أن لغة المسرحية كانت الإنجلزية إلا أن مهارة فريق التمثيل و إبداع الكاتبة كفيل بإيصال الفكرة وتسلل الأحداث حتى لمن يمتلك لغة إنجلزية ضمن الحد المتوسط, تدور أحداث المسرحية البولسية حول جريمة قتل تحدث في نزل جديد, لتو افتتحه زوج وزوجته من حديثي الزواح, هنا تصل الحبكة ذروتها حينما يصل مفتش الشرطة لتحدث جريمة أخرى رغمًا عن أنفه... فمن يكون المجرم يا ترى... لن أبوح لك عزيزي القارىء بالقاتل المستتر.... حيث وبعد نهاية المسرحية ومع تحية أبطالها.. أكد نجومها أننا انظممنا إلى قائمة الملايين ممن حضروا المسرحية وأستمتعوا بغموضها وحبكة قصتها المتداخلة... وللأمانة فإن سر الجريمة لابد أن يبقى بين جمهورها فقط... (:

عبدالرحمن بن سلطان السلطان
ها قد بدئت أغرد على صفحات المعزب الجديد تويتر....
المعرف : asalsultan
أهلا بمتابعتكم....