الخميس، 12 يناير، 2012

لماذا نحب بلادنا السعودية؟؟

لماذا نحب بلادنا السعودية؟؟
بعد سنوات من ممارسة الكتابة والتدوين؛ لا يزال القليل يتهم المدونين بالنظرة السوداوية لمستقبلنا, والتركيز فقط على الجوانب السلبية دون غيرها, وذلك حينما نطرح قضية ما على طاولة النقاش, ونستعمل مبضع الجراح في تحديد الجرح, ومن ثم طرح الحلول و الأفكار... بل ويزايد – البعض- على وطنية البعض... و هذا الاختلاف في الرؤى يعود لاختلاف البعد الفلسفي في فهم متطلبات المواطنة, وما تلقيه على كاهل المواطن الحقيقي من واجبات قبل ما تمنحه من حقوق!

ولن أتحدث في مقامي هذا عن حقوق المواطنة, فذلك مبحث طويل وعريض, بل سوف نسلط الضوء على أهم تلكم الواجبات والسبب الأساسي لتفعيله, و هي حق النصح وتصحيح المسار في ما نراه خاطئا أو غير مناسب – طبعاً من وجهة نظرنا- دون تعنيف أو استعمال لوسائل أخرى غير الكلمة الصادقة والنصيحة, ودون إستقواء بالخارج أو تهديد بنص شرعي أو بطولات خاوية, ونحن نفعل ذلك لسبب أساسي واحد, و هو : أننا نحب بلادنا السعودية لأسباب كثيرة جداً... منها:
نحب بلادنا لأنها مهبط الوحي ومصدر دييننا الحنيف...  نحب بلادنا لأننا نعيش تحت ظل خادم الحرمين الشرفين, وهو ملكٍ عادلٍ صادقٍ, يخاف الله ويحب شعبه, نحب بلادنا لأننا ولدنا على ثراها وسوف نسلم أمانتا على ترابها الطاهر, نحب بلادنا لأنها تحتوي الشعب الأكثر صدقًا وسماحة مع الآخرين... نحب بلادنا لأننا نفخر بأعظم مشروع تعليمي في العالم أجمع وهو برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي, الذي بدأت بشائره نفعه الثقافية و الاجتماعية تشع علينا.
نحب بلادنا لأننا متمسكون بتراثنا, مؤمنون بحاضرنا, معتمدون على مستقبل زاهر... نحب بلادنا لأننا نريد حياة كريمة لنا و لأمتنا...
نحب بلادنا...  لأننا نستحق الأفضل, لأننا أكبر مصدر النفط بالعالم حالياً... و لأننا نمتلك الاحتياطي الأكبر على الإطلاق... لأننا نؤمن أن هذه ثروة وطنية من الضروري أن تتحول إلى إستثمار حالي في أبناء و بنات الوطن, و إلى استثمار ثابت للأجيال القادمة كذلك.
نحب بلادنا... لأننا بقدر ما نفرح ببناء مدرسة و تمهيد لشارع في إحدى بلاد العالم...نتألم حينما نجد مدرسة في بلادنا تقفل أبوابها أمام أخوننا أو أخواتنا...ونتألم أكثر حينما تكون بلادنا على رأس قائمة حوداث السيارات, وإحدى الأسباب الرئيسية لتلك الحوادث القاتلة سوء تنفيذ بعض الطرق وغياب الصيانة الدورية لها.
نحب بلادنا... لأننا بقدر ما نسعد بنجاحات أطبائنا وصيادلتنا و مهندسينّا السعوديين, و غيرهم من المهنيين بقدر ما نتألم لتكاثر العوائق و الصعاب أمام الجيل الجديد... بقدر ما نتألم من مزاحمة الغريب لإبن وبنت بلدي على مقدرات بلادهم...
نحب بلادنا... لأن كثيرًا من الأفكار أخذت طريقها إلى التنفيذ, بعدما طرحت عبر الصحافة و وسائل الإعلام, ونافح عنها كثير من أبناء وبنات هذا الوطن المعطاء... فمن هيئة وجمعية حقوق الإنسان, مرورًا بالجمعيات المهنية, وإنتهاءً بالوليد الجديد: الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد, والقائمة تمد ولا تنتهى..
نحب بلادنا لأن منظومة عملنا الوطني تتطور وتتقدم, وصيرورة حِراكنا الاجتماعي تتحرك, وإن كانت دون مستوى آمالنا و تطلعاتنا... لكنها حتما على الطريق الصحيح وسوف نصل  بسواعد شبابنا وشاباتنا ببلادنا إلى بر الآمان وشاطيء التقدم و الاستقرار و إن طال الزمن... نحب بلادنا السعودية و أكثر...

دمتم في رعاية الله...

عبدالرحمن بن سلطان السلطان

هناك تعليق واحد:

  1. واو جميل نيس انا مصرية بس نفسى اروح السعودية

    ردحذف