الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

رسالة إلى ابن البيطار


رسالة إلى ابن البيطار

سيدي / العلامة أبو محمد عبد الله بن أحمد المالقي – المعروف بابن البيطار والملقّب بالعشّاب وأعظم صيدلي مسلم..

تحية طيبة وبعد ..
تردّدت كثيرا قبل أن أكتب إليك ولكنًّ الكيل فاض والوزن مال,وحال أحفادك معشر  الصيادلة  صار لا يسرّ عدوّا ولا صديقاً فكما تعلم – رحمك الله – أن الصيدلة مهنة عظيمة وجليلة,وتؤدي مهمات كثيرة؛ تصب كلها في خدمة المجتمع والرقي به وأجد من المناسب أن أخبرك - بداية – ببعض الأمور المحدثة في علمنا فلقد فصلت مهنة الطب عن الصيدلة,وصار كل منهما علمُ قائم بذاته,ولعلك عاصرت بداية الفكرة حين فتحت أول صيدلية مستقلة في بغداد عام 621للميلاد ونتيجة لذلك؛أضحى المجتمع ينظر إلى العملية الطبية من خلال منظار الطبيب,فقط مع أنها عملية متكاملة مترابطة؛بدءً من تحليل العينات ومروراً بالتشخيص  وانتهاءً بوصف الدواء وصرفه.
فصار الصيدلي في نظرة العامة بائعاً في السوق لا يختلف عن الباعة الآخرين؛ إلا في معرفته لمفردات اللغة الإنجليزية ومصطلحاتها العلمية,وتلك مصيبة كبرى,فلقد تخليَّنا  نحن أبناء مهنة الصيدلة عن لغتنا العظيمة؛ لغة القرآن واستعضنا عنها بلغة عجمية اللسان,مفكَّكة الحروف,فقيرة الجذور,فأصبح اسم الدواء مخطوطاً بلغة غريبة عن مجتمعنا,ثم أحطنا أنفسنا بسياج من حديد؛يفصلنا عن المريض وذلك يقودنا إلى مصيبة أخرى وهي أننا حجزنا أنفسنا داخل غرف مغلقة في أحد أركان المستشفى أو (البيمار ستان) كما كنتم تطلقون على مكان علاج المرضى. وزدنا الطين بلَّة؛حين وضعنا قضباناً نصرف من خلالها العلاج للمريض !
أستاذي ؛ لقد تخلى أحفادك عن تراثهم الإسلامي العظيم,الذي بهر حضارات عريقة,ولم يحاول أحد منهم قراءة كتابك الرائع: (الجامع في الأدوية المفردة),  وإن كان بطريق الصدفة معرفة إحدى الجواهر والدرر التي يحويها ذلك الكتاب الموسوعي,بل تركوا ذلك لذوي البشرة البيضاء من البشر,الذين ما طفقوا ينهلون من ذخائره العلمية الكثيرة. وإذا ما أردنا منافستهم,فلا بد من الدراسة المتأنية والبحث العميق .
أستاذي ابن البيطار؛لقد طورتم علم الصيدلة وأبدعتم ولهذا السبب أُسند إليك الملك الكامل الأيوبي عمادة شؤون الصيدلة في القاهرةُ فكنت تختبر الصيادلة الشباب في علوم الداء والدواء,ثم تمنحهم ترخيصا لمزاولة المهنة .
وكان ذلك بجهد متواصل ودؤوب,بجانب اهتمام شديد بالملاحظة العلمية الدقيقة وبالاستفادة من علوم الأمم الأخرى فقرأت كتاب (المادة الطبية) الذي وضعه (ديسقوريدس) وكتب (جالينيوس) وغيرها من الكتب التي تعد من أمهات المراجع في الأعشاب والنباتات الطبية؛واهتممت كذلك؛ بكتب الهنود والصينيين ولعل من أهم ما خلفت لنا في كتبك العظيمة؛هو: اهتمامك بالبحث التجريبي المقنن ومحاولة اكتشاف النباتات التي تنمو في ديارنا وتقابل في تأثيرها العلاجي النباتات التي تنمو في ديار الأغراب, وذلك بالطواف في البراري والقفار بمصر والشام؛ثم دراستك لأطوار النباتات المختلفة ومعرفة أيّ الأجزاء يحوي المادة الفعالة؛بل وزدت على ذلك البدائل الطبية,وطورت المقاييس,وجعلتها أكثر سهولة ودقة .. فجزاك الله عنا خير الجزاء.
معلمي؛في عصرنا الحاضر حصرنا دراسة علم الصيدلة بين جدران قاعات المحاضرات,وركزنا جهودنا على الأشكال الكيميائية ومشتقاتها,وعرجنا على بعض التجارب المخبرية البسيطة,وأغفلنا دراسة النباتات الطبية بشكل واسع,مع أنها مصدر آمن ودائم للدواء ومحقق لمفهوم الأمن الدوائي الوطني.ولك أن تتخيل العدد الكبير من الأعراض الجانبية –غير المرغوب فيها – الناتجة من كل هذه الأدوية,ذات المصدر الكيميائي الصرف بل وأزيد فأقول: إننا أصبحنا نحارب كل جديد في مجال علاج المريض فنحن لنؤمن إلا بالدواء الكيميائي فقط؛أما ما دون ذلك من علاج بالروائح أو الألوان أو التنويم المغناطيسي,أو غيرها من صور الطب البديل مجرد أوهام,هدفها الوحيد سرقة جيوب المغفلين من الناس,وما علمنا أنها فتح عظيم في بحر العلم الواسع, وباب رزق كبير لنا.
ابن البيطار كأني بك – وأنت تقرأ هذه الرسالة المتواضعة – تُتّمتم وتقول:وصيتي لكم أبناء الصيدلة: إخلاص النية لله عز وجل,الاهتمام بطَلب العلم الجاد والمفيد, التطبيق الأمين والأخلاقي لما دُرس,عدم البخل بالعلم على الناس,التصدي لتحقيق كتب الأوائل من أجدادكم,استخراج الوصفات الفريدة من بين سطورها, بل والانطلاق إلى صحرائنا العربية المترامية الأطراف,ومحاولة اكتشاف نباتات تنفع ولا تضر. واستذكروا دوما حديث النبي صلى الله عليه وسلم ( ما أنزل الله داء إلا أنزل  له دواء ) – رواه البخاري.
ابن البيطار: لقد أكثرت عليك حديث الشكوى والهم؛ ولكن أنت تعرف بأن حديث الابن وأبيه دائما ما يكون صريحاً, وحسبنا نصيحتك الأخيرة؛ فالصيدلة أمانة قبل أن تكون مهنة.
حفيدك الصيدلي
عبد الرحمن بن سلطان السلطان

هناك تعليقان (2):

  1. جزاك الله خير لكن هناك حقائق في مقالتك فهل هناك ما يثبت ما تقوله؟ لنستفيد منه لاحقًا

    ردحذف
  2. اخوي عبدالرحمن ممكن تعطيني كتب عن ابن البيطار ؟
    ومشكور على المجهود

    ردحذف