السبت، 6 سبتمبر، 2014

قصة من الدوري الإنجليزي

قبل أسابيع عادت الإثارة لعشاق المستديرة بعودة الدوريات المحلية من جديد، وبالطبع عاد توهج الدوري الإنجليزي لكرة القدم. هذا البريق الذي يجذب ملايين المتابعين؛ لأنه يعدّ قمة الإثارة في العالم أجمع، ولكن هل تصدق صديقي أن أهم دوري في العالم كان من بنات أفكار رئيس ناد كان يحقق الفشل وراء الفشل كل يوم!




نعم، فلقد كان فريق "أستون فيلا" من برمينجهام بإنجلترا يخرج كل عام من مسابقة كأس إنجلترا، ذلك أن مسابقات الكؤوس تلعب بطريقة خروج المغلوب، مما يجعل الفريق بلا بطولة ولا مباريات رسمية بعد أن يخرج من المسابقة الرسمية الوحيدة آنذاك، الأمر الذي حدا برئيس النادي "وليام ماكجريجور" للتفكير بطريقة مبتكرة لجعل ناديه يلعب مباريات إضافية مع الفرق الأخرى، خاصة وأن الفريق ومنذ أن تولى رئاسته عام 1885 وهو يحقق خروجا مشرفا من تلكم البطولات، بيد أن جمهور النادي لا يعترف بمفهوم الخروج المشرف طالما أنك لم تحقق الكأس!

وكان أن تقدم "وليام" بفكرة نظام الدوري، بحيث يلعب كل فريق من الفرق المسجلة في الدروي مع الفريق الآخر مبارتين اثنتين في كل موسم، كل واحدة منهما على أرض أحدهما، وأن يكون الفائز بدرع الدوري هو الفريق الذي يحقق مجموع النقاط الأعلى، وهكذا تأسس الدوري الإنجليزي عام 1888 من 12 فريقا، وبالطبع انتشرت عدوى هذه الفكرة بعد نجاحها الكاسح إلى دول العالم كافة.



لكن للأسف لم يفرح "وليام" كثيرا بناديه فرغم جهده الكبير وإخلاصه ولاعبيه، إلا أنهم لم يستطيعوا سوى تحقيق المركز الثاني في أول دوري إنجليزي لكرة القدم، بل إن النادي لم يستطع تحقيق بطولة الدوري إلا في موسم 1893! لكن التاريخ حفظ لوليام أنه لم يركن للفشل، لتخلد ذكراه بصاحب فكرة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، وبالتالي الأب الروحي لدوريات كرة القدم كافة.

عبدالرحمن السلطان

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق