السبت، 10 يناير 2015

48 ساعة بس

"قبل أن يحل المساء عليك أن تبني مأواك وتتجنب الوحوش". وحدها اللعبة الرقمية ماين كرافت Minecraft تسمح لك بالحفر داخل منجمك وجمع كل ما تحتاجه، لتهدم ما تشاء وتبني ما تشاء، بواسطة مكعبات وأدوات ذات رسومات وألوان متعددة، وسط عالم ثلاثي الأبعاد، مليء بالمتعة ومتخم بالمغامرة.



هذه هي الثيمة الأساسية لإحدى أشهر الألعاب الرقمية، التي حققت عشرات الملايين من النسخ المباعة، منها 12 مليون نسخة لجهاز "الإكس بوكس" و21 مليون أخرى لنسخة الهواتف الجوالة، هذه اللعبة التي اشترتها "مايكروسوفت" بـ2.5 مليار دولار لم تستغرق عملية صياغة برمجتها لأول مرة سوى 48 ساعة فقط!





تلكم اللعبة التي ناهز عدد لاعبيها 100 مليون إنسان؛ كانت إحدى بنات أفكار المبرمج السويدي "ماركوس بيرسون"، الذي منذ السابعة من عمره كان شغوفا بالحاسب الآلي وما بداخله، إذ تمكّن من كتابة أول لعبة وهو في الثامنة، وكانت لعبة مغامرات نصية، ثم تطوّر به الأمر ليعمل مبرمجاً لمدة 4 سنوات في "كينج" إحدى أشهر شركات ألعاب الفيديو، وخصوصاً في عالم "الفيسبوك"، ثم لفترة أقصر في شركة أخرى، غير أنه وبعد أن فكّر بلعبته الجديدة: "ماين كرافت" ذات التصميم البسيط والتي تمنح اللاعب حرية فعل ما يشاء وقت ما يشاء، قرر أن يتفرغ لهوسه وأن يستقيل من عمله، ليؤسس مع أصدقائه شركة "موجانغ"، لتصبح شغله الشاغل، حتى استطاع إطلاق اللعبة نوفمبر 2011، ليبيع مليون نسخة قبل نهاية عامها الأول!
بالطبع لم يتوقع "ماركوس" يوماً ما أن يدخل نادي "المليادرية"، لكنه كان جازماً أنه سوف يقدم شيئاً يسعد به الآخرين، كونه كان يحقق شغف عمره، وها هو يجني ثمرة جهده ونتيجة مخاطرته.. مئات ملايين الدولارات، ليتمكن من شراء منزل حقيقي في "بيفرلي هيلز" بـ70 مليون دولار بعد أن كان أسير منازل وقصور افتراضية في "ماين كرافت"!


عبدالرحمن السلطان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق