الأربعاء، 10 يونيو، 2015

"ديلبرت".. الإداري المحنك!

إذا لم تكن تعرف "ديلبرت" فإنك بالتأكيد سبق وشاهدته مرة واحدة على الأقل في صحيفة ما، ذلك أنه يظهر في أكثر من ألفي صحيفة في 65 دولة حول العالم كل يوم!
إنه الشخصية الرئيسة لرسام الكاريكاتير الأميركي "سكوت أدامز" الذي يمرر رؤيته الإدارية الثاقبة بكل خفة ومهارة، بواسطة ما يرسم من قصص ومواقف للمهندس "ديلبرت" ذي الياقة البيضاء وأسلوب الإدارة المركزي والمغرق في التفاصيل.. مما جعله يتحول مع مرور الوقت إلى أكثر رسائل التطوير الإداري انتشارا حول العالم.




العجيب في الأمر أن "سكوت" نفسه لم يستطع الوصول إلى هذه القمة بسهولة، إذ يذكر أنه راسل رسام الكرتون الشهير "جاك كاسيدي" وطلب منه المساعدة، إلا أنه رد عليه أن المجال مزدحم حاليا بالمنافسين، لكنه لا يجب أن يستلم، ورغم أن الرسالة كانت عامة؛ إلا أن "سكوت" أخذها على محمل الجد ورسم عددا من المواقف لشخصيته الخيالية "ديلبرت" وأرسلها إلى مجلات وصحف متنوعة، لكن أحدا ما لم يرد، فتوقف "سكوت" عن المحاولة، لكنه بعد عام تلقى رسالة أخرى من "جاك" الذي قال له إن كان ينظف مكتبه ووجد الرسالة فقرر أن يكتب له مرة ثانية ليتأكد أنه لم ييأس، وبالفعل تركت هذه الرسالة أثرا قويا على "سكوت" وعاد من جديد لتكرار المحاولة حتى وافقت إحدى محررات الصحف على النشر، والسبب كان طريفا، إذ إن زوج تلك المحررة كان شديد الشبه بشخصية "ديلبرت" بل ويعمل في نفس وظيفته الخيالية!





منذ عام 1989 تحوّل "ديلبرت" والشخصيات المحيطة به إلى وجبة يومية من السخرية اللاذعة للممارسات الإدارية الخاطئة، والتي نختبرها جميعا بشكل مختلف في حياتنا اليومية، والرائع في الأمر أنه لا يزال يقدم هذه الوجبة كل يوم وبنفس المستوى من الإتقان والإبداع.



عبدالرحمن السلطان



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق