السبت، 18 يوليو، 2015

عيديات

كل عيد يبتكر مصممو "العيديات" أفكارا لافتة ومختلفة، لكن أن تكون "العيدية" على شكل فتى وفتاة باللباس الشعبي فكأنما ضربت عصفورين بحجر واحد.. "برافو"..
لا أعرف بماذا يفكر من يرسل معايدته "القص واللصق" عبرالرسائل القصيرة أو الواتساب دون أن يمهرها باسمه الكريم!.. عزيزي ليس الجميع حظي بشرف معرفة معاليكم!
سقى الله تلك الأيام حينما كان "الجريش" هو الطبق الوحيد لمائدة العيد في نجد، وكل ربّة منزل تنافس رفيقاتها أيهن يحسنّ الطبق.. لكن يجب أن أعترف أن طعم السكريات وما يدخل في حكمها يكاد ينسينا حبيبات "الجريش" وغيره!



أفضل طريقة لإفساد يوم "النفسيات" و"محبي النكد" هو أن تبتسم في وجوههم، وتنتزع الضحكة من أفئدتهم.
يعتقد البعض أنه كلما ارتفع سعر الشكولاتة والحلويات التي يقدمها لك؛ دل الأمر على تقديره لك وارتفاع مكانته هو.. ببساطة هذا الاعتقاد غير صحيح.
لا يزال يوم العيد الأول هو أفضل فرصة لتعديل مواقيت النوم بعد شهر رمضان، فإن لم تغتنم هذا اليوم وتصمد حتى نهايته، فسوف تعود بالتأكيد إلى جدول رمضان حتى إشعار آخر!. هل حاولت أن تقطع أكثر الشوارع ازدحاما في مدينتك؟ بالطبع لا، لكن إذا كانت هذه الرغبة لا تزال تخالجك، فأعلم أن الوقت المناسب لذلك هو ظهيرة يوم العيد الأول، فالجميع تحت تأثير سلطان النوم!
تحية عيدية خاصة لبواسلنا المرابطين على الحد الجنوبي، وأيضا إلى رجال الأمن في كل شبر من بلادنا الطاهرة.. أنتم من يستحق التهنئة والتبريك.
تبقى التهنئة بالعيد بعد الانتهاء من صلاة العيد أحلى نغما وأوقع أثرا؛ لذا أصدقائي.. وبعد هدوء عواصف التهنئات بكل الوسائل والتقنيات.. أقول لكم وأريج الحب يسبقني: "كل عام وأنت ومن تحبون بخير وصحة وسلامة
".

عبدالرحمن السلطان



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق