الأحد، 11 ديسمبر، 2016

المثقف المهزوم


كل يوم تزداد دهشتي من ذلك المثقف المهزوم؛ الذي من فرط هوسه بالآخر أضحى لا يرى خيراً هنا أبداً, يرنو دوما نحو كل ما يقذفه الغرب, مهما كان غير مناسب لبيئتنا, أو حتى غير ناجح أصلاً في مصدره الذي خرج منه.
هذه الفئة من المثقفين التي تعاني من مركب متضاعف من النقص تجاه الرجل الأبيض؛ لا تزال تعتقد أنها بترفعها "البروجوازي" عن ثقافة مجتمعنا المحلي فكأنما ترتقي في سلم الحضارة, وأنها - مثلاً - باستحقارها فنون "السامري" و"الخبتي" وتقديرها ورفع قدر فنون "الجاز" و"الكانتري" فكأنما حازت قمّة التحضر والثقافة, بينما كل تلك الفنون فلكلور شعبي نابعٌ من قلب المجتمع الذي ظهر منه, ولا يمكن تفضيل أحدها على الآخر بهذا المنهج العنصري الفوقي.



المأساة هنا أن معظم هؤلاء يعاني نقصاً وضعفاً في عمقه الثقافي والعلمي, فهو وإن كان يرفع شعارات برّاقة إلا أنه أول من يخونها أمام أول عقبة أو حتى تهديد خطر عابر, ناهيك عن ضعف حجته في الدفاع عن فكرته, فيصبح مشوشاً وهشاً أمام الرأي العام, ليتحول إلى مهووس بالانتقام من بيئته وثقافته, حتى تجده بعد حين معجباً بالدين الآخر فقط نكاية بمن يعارضه, وللأسف مشكلته الرئيسة هي المعارضة الشخصية لذاته ولأسلوب عرض وتطبيق أفكاره, وليست معارضة الآخرين لأفكاره نفسها, وبالطبع هذا الهجوم لا يبرر ارتماءه في حضن المختلف فقط لأنه مختلف عن بيئتنا وليس لأنه الأفضل, كما هي قصة تحميل المناهج الدراسية وحدها جذور الإرهاب والتطرّف, مع يقين هؤلاء بوجود حالات تطرف وإرهاب متصاعدة في الغرب؛ الذي لا يعاني تطرفاً في مناهجه كما يدعي المثقف المهزوم.
لست ممن يعيشون أسرى الماضي, ولا ممن يتغنى ليل نهار بأمجاد حضاراتنا السابقة, لكنني – أيضاً - لست ممن يؤمن أننا لا يمكن أن نتقدم إلا بالقطيعة التامة مع ماضينا والانقلاب إلى نسخة مشوّهة عن الغرب, فقط ليرضى علينا ويمنحنا صك الحضارة, فالتقدم الذي يعيشه الغرب جاء نتيجة لتطور تاريخي طبيعي للمجتمع ومؤسساته, ولم يصل إلى أوج الحضارة البشرية باستنساخ تجارب أخرى كما هي.
للأسف يقدم مثل هؤلاء صورة غير مقبولة عن المثقف العربي, وكأنما أضحى مجرد مروج للحضارة الغربية بقضّها وقضيضها, وليس داعية حضارة وتقدم لمجتمعه, وهو يعلم أن التقدم الحضاري يعتمد على تطوير وتحديث المكوّن الثقافي والاجتماعي المحلي أولاً, وليس فقط مجرد استيراد الأفكار والأنظمة من مجتمع يختلف تاريخه ومكونه الحالي عنا.
كنت أحاول دوماً إيجاد تبرير لهؤلاء ومحاولة نقاشهم بالحسنى, وبالذات عبر قنوات الاتصال الاجتماعي حيث يبثون طاقتهم السلبية ورؤيتهم المنهزمة, لكنني مؤخراً تأكدت أنه مركب نقص متراكم اجتمع مع ردة فعل تجاه المجتمع, فصار الحل الأنجع: تجاهل هؤلاء والعمل على إيجابية مجتمعنا بدعم طاقاته الشابة, واستلهام التجارب الناجحة عالمياً وتطبيقها محلياً.

عبدالرحمن سلطان السلطان



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق